الأحد, 26 فبراير 2012
تنمية الشخصية

أنت نفسك

قسم: تنمية الشخصية, مقالات تنموية
أضيف بتاريخ: 26 فبراير 2012 - 1,133 زيارة
  • عنوان المقالة : أنت نفسك
  • كاتب المقالة : عبدالله طه عبدالله صبره
  • محتوى المقالة : ———-
    إن مشكلة الذين لا يثقون بأنفسهم أنهم لا يثقون بـ ( أ ن ف س ه م )
    نعم ، هذه نفسك أنت !
    عندما تتخلَّ عنها و تنكر وجودها فأنت تتخلَّ عن صديقتك الحميمة الوحيدة التي لا تفارقك أبداا رغم تجاهلك المستمر لها !!
    حدثها ، نعم حدثها
    أسألها و داعبها و أمزح معها , لاطفها .. فهي جزء منك , صادقها
    حتى ترقى صداقتكم إلى درجة الثقة في بعضكما البعض ، حينها ستعرف معنى شعور الثقة بالنفس :)
    نعم ، فحينما لا تثق بنفسك
    نفسك هي لا تثق بك !
    فتتخبط العلاقة بينكما وينتج ما هو الحال
    أوقظ طاقتك الخفية فأنت تحمل بين طياتك عملاقاً يدب آفاق المعالي
    تأمل قول الله تعالى : ” بل الإنسان على نفسه بصيرة و لو ألقى معاذيره”
    عش الخيالات ، أحلم بأنك في حلم .. ما المانع ؟
    جسد نسخة خيالية أمامك منك و تأملها ، أستكشفها , أذهبوا معاً في رحلة ، أشربوا كوب شاي ممتع ، استمتعوا معاً
    كن حنوناً معها و أحبها ، تسابقوا و ليحذر كل منكما الآخر , تناصحوا
    هل هناك مانع ؟

    حينها لن يضرك رأي أي أحد فيك ..
    بل ستأخذه محمل الـ رأي .. ليس أكثر ولا أقل

    كن كالمرآة في ثقتها العالية فهي لا تسمح لأي ضوء أن يخترقها أو يعبث بشكلها البراق لكنها تعكسه بكل بساطة ليرى نفسه على حقيقته ، صادق زملائك و أحبهم ،
    ألقي التحية على من عرفت و على من لا تعرفه
    أبتسم لكل من يواجهك ببسمة صادقة تنعكس على وجهه
    ستجد أن كل من حولك أصبح يحبك و يستمتع بالحديث معك أيضاً
    فقط أسمح لمشاعرك و داخلك بأن يظهر للعلن بكل بساطة و دون تكلف^^
    كن أنت ،، و مهما كنت !!
    فهكذا خلقك الله فأحسن صياغتك..

    علينا أن نقتنع تماماً أن تلكم الروح التي أعطاناها الله -عز و جل- أكرم من أن نذلها أو نتجاهلها أو نظلمها :)

    يقول الله عز و جل : [ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿٧﴾ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴿٨﴾ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿٩﴾ وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ]

    ألم تلآحظ أيضاً تكرار مصطلح ’’ ظلم النفس’’ في قرآننا

    كتب رجل إلى أحد الصحابة يطلب منه موعظة، فكتب الصحابي في جواب رسالته: لا تسيئ إلى أحب الخلق إليك؛ ولم يفهم الرجل القصد من وراء هذه الموعظة إذ كيف يسيئ الإنسان إلى أحب الأشياء إليه؟ فكتب إليه الصحابي: نعم نفسك التي بين جنبيك تسيئ إليها وتظلمها لا عن عمدٍ ولكن عن غفلة وجهالة

    لا تجعل للناس ميزاناً في مخيلتك ، فأنت و نفسك معاً تشكلون فريقاً يصنع المستحيلات بأمر الله
    لا تهاب الكلام أمام الجموع ،فقط تحدث أمامهم كما أنت
    و أعلم أن رأي أي أحد لا يمثلك بل يمثله هو ، فلا تحكم على نفسك بمنطق غيرك
    بل بمنطقك أنت
    !!

    أحمل قلب الأسد في شجاعته و إقدامه ، تحدث بكل ما تود ولا تجعل لأي نظرة من أحدهم أي سلطان سوى إطّلاع الله عليك

    أرسم كلمة ( الله ) بأعماق قلبك ، أصرف له وحده -عز و جل- هذا الإجلال و التقدير
    كن ملكاً في خضم هذا الكوكب الواسع و لا تخش محادثة أي أحد مهماً كان

    أطلق العنان لشخصك الداخلي و أسمح له بأن يدب الأرض مزلزالاً الكون أجمعه D:
    بداخلك عملآق ثائر , مقيد بأصفادك
    دعه
    اتركه
    حرره
    أنت كنزك المفقود
    انت بصمة ليس لها مثيل
    لم يخلق مثلك في الكون و لن يخلق
    أنت فريد شخصك و نوعك
    ^^ لا تتجاهلك يا صديقي

    تحدث بكل ما يحلو لك و دع مخاوفك تموت بالتجاهل
    و إن تتريق أحد عليك D:
    فالتتريقة مبتلزقش بتلف تلف و ترجع لصاحبها

    أفرح بصدق .. و من أعماق أعماقك .. ووقتما تقرر أنك سعيد فأنت سعيد
    لا تعطي لأي أحد المقدرة على إعطائك أو سلب سعادتك منك فقط لمجرد كلمات سلبية يتلعثم بها

    نحن السعادة و نحن من يصنعها ..
    من دوننا .. لن يكون لها معنى !
    أليس كذلك ؟

    أنت مصدر سعادتك ..
    و أنت من تقرر أنك حزين أو لا

    أعتز بنفسك أمام نفسك ، كن قوياً بكلماتك
    أقتنع أنك لست هذه الشخصية الطفولية التي تهاب سخرية الكبار

    ابتكر
    ابدع
    فكر
    اجعل لك طريقتك الخاصة بالتفكر و حل المشكلات
    انت قادر على ذلك
    ولا تنس أن تستعن بالله فقط اسمح لنفسك بأن تساعدك في هذا
    تحدثا معا
    و أملأاا هذا الكون بألوانكم الخاصة
    غيرا قوانين الحياة البائسة
    اجعلا تلكم الحياة تشع بلونكم الخاص المتألق

    أنت حياتك !
    و ليست حياتك هي أنت !

    كن أنت أمام العالم ،،، و ليكن ما يكون

    فلنبدا من اللحظة
    بدون مقدمات
    لا تجعل تلكم المقدمات العقيمة تؤخرك بعد الآن

    تذكّر قول الله عز و جل : ’’ و أن ليس للإنسان إلا ما سعى ’’

    خد بالك من نفسك و أوعى تظلمها تاني ^^
    إلى الأمااااااااااام هياااااااا

    ————–
    لم أستخدم أية مراجع

    عنواني : حلوان – التبين – بجوار السجل المدني

    صورتي الشخصية

    http://upload.shaiex.net/files/416/402526_268700473190971_174462705948082_755047_151032627_n.jpg

    رقم هاتفي الشخصي : 01117677108

  • البريد الإلكترونى لكاتب المقالة : superabdo2@facebook.com
المسابقة

5 من التعليقات لـ “أنت نفسك”

  1. هاجر
    11:22 م في 3-15-2012

    طب انا اقول ايه دلوقتى؟!!
    الصراحة مش عارفة اقول حاجة غير إلى الامام هيـااااااااااااااااا ^_^

  2. NeSsMa
    11:51 م في 3-16-2012

    ماشاء الله والله اكبر عليك وعلى كلام يا عبد الله ربنا يكرمك ويحميك يارب
    كلام روعة ماشاء الله ماشاء الله ماشاء الله

  3. سوبر عبدو
    8:19 م في 3-22-2012

    شكرًا لكم ^^

  4. ريحانة الرسول
    5:08 م في 5-4-2012

    رائع كلام رفع بجد معنوياتي دي ميزة حلوة انك تقدر تكلم وتحسس الناس بكلامك ما شاء الله وشكرا

  5. malak fahmy
    6:26 م في 6-26-2012

    جميل راااااائع

    انت حياتك

    و ليست حياتك هى انت..!

    كن انت امام العالم .. و ليكن ما يكون

اترك تعليقك