الإثنين, 2 أبريل 2012

تنمية الشخصية

التنمية البشرية.. مصطلحات ومفاهيم

قسم: تنمية الشخصية, مقالات تنموية
أضيف بتاريخ: 2 أبريل 2012 - 1,160 زيارة


التنمية البشرية

(مصطلحات ومفاهيم )

 

 

بقلم/ خاطر فاضل السيد

مدرب التنمية البشرية

ورئيس مجلس ادارة مؤسسة ( J I A )  الدولية للتنمية الذاتية ببلجيكا

وعضو الهيئة الأوروبية للشئون الاسلامية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن استن بسنته واهتدى بهديه الي يوم الدين ….

اما بعد

في الحقيقة ياجماعه كثير من الناس يظن ويعتقد أن التنمية البشرية علم قائم بذاته وهذا مفهوم خاطئ لأن التنميه البشرية هي مصطلح يطلق على كل ما عمل على الارتقاء بالفرد وتطوير قدراته للوصول به الى مستوى الرفاهية الاجتماعية .. لذلك يدخل ضمن مصطلح التنمية البشرية معالجة الفقر والجهل والمرض ولذلك فان التنمية البشرية تستفيد من كل العلوم الانسانية كعلم النفس وعلم الاجتماع والادارة والقيادة الى غير ذلك من العلوم وتكتسب منها المهارات العملية التى تعمل على تطوير قدرات الفرد وامكانياته الا ان التنمية البشرية تعتمد في ذلك على اسلوب التدريب لا التعليم لان هناك فرقا كبيرا بين التعليم والتدريب فالتعليم هو اعطاء معلومات فقط اما التدريب فبالاضافه الى كونه يعطى معلومات فانه ايضا يغير قناعات ويكسب مهارات ويعير اهتمامات ويبرز قدوات ويكون علاقات وهذه هى عناصر التغيير التى تهدف اليها التنمية اليشرية .

وهنا سؤال يطرح نفسه اذا كانت التنمية البشرية بهذه الدرجه من الاهمية فمتى بدات ومن هو أول من ارسي قواعدها ؟

في الحقيقة مصطلح التنمية البشرية مصطلح حديث نسبيا الا ان أول من ارسي اسسه وقواعده هو محمد صلي الله عليه وسلم , لا كما يظن البعض بان الغرب هم اول من ارسوا اسس التنمية البشرية , فقد نجح المصطفي نجاحا منقطع النظير في ان يحول امة من امة ترعى الغنم الى امة تقود الأمم لتخرجه من احط دركات الجهل الى ارقي مراتب العلم .

لكن ومع بداية انحطاط المسلمين لتخليهم عن تلك المبادئ والاسس التى ارساها لهم نبيهم محمد صلي الله عليه وسلم كانت أوربا قد نقلت تلك المبادئ والاسس لتبنى عليها نهضتها الحديثة لكنها أصبغتها بصبغتها لترسلها الينا بغير ما صدرت اليهم .

لذا فان التنمية البشرية بالمفهوم الاسلامي يختلف عن التنمية البشرية بالمفهوم الغربي

 

فالتنمية البشريه من المنظور الغربي

 

اما التنمية البشرية من المنظور الاسلامي

-         تسعى لجعل الانسان صالح لمجتمعه

-         البعض يصلح تطبيقه لكل المجتمعات والبعض لايصلح تطبيقه الا عندهم

-         منهجها قابل للخطأ والصواب لانها تجارب بشرية .

-         ينتاجها ويشوبها عقائد فاسدة

-         تفصل بين الماده والروح

-         تفصل بين الحياه الدنيوية والأخروية

-         تسعى لأن يكون الانسان صالح لله .

-         يصلح تطبيقه كله لكل المجتمعات لانه من لدن حكيم خبير .

-         منهجها غير قابل للخطأ لانه منهج ربانى أرسل على من لا ينطق من الهوى .

-         تقوم على عقيده صحيحه مستمده من الكتاب والسنه .

-         تربط بين الماده والروح

-         تربط بين الحياة الدنيوية والأخروية .

لذا فاننى أقول اننا اذا اردنا ان ننال السعاده في الدنيا والأخرة فلا سبيل لنا الا بالعوده الي كتاب ربنا وسنة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ولامانع من الأخذ مما تقدم فيه الغرب من أبحاث ودراسات حديثه دون أن يتعارض ذلك مع القيم والمبادئ التي أرساها الله لنا في كتابه وأرسل بها نبيه محمد صلي الله عليه وسلم .

pic_13444

اترك تعليقك




جميع الحقوق محفوظة لـ جريدة بلا حدود | تنفيذ : انطلاقة لحلول الأعمال المتكاملة